• ×

08:15 صباحًا , الإثنين 28 مايو 2018

نموذج مستعمرة : النوع قائمة

القوالب التكميلية للمقالات

أفكاري سر واقعي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

.... أفكاري سر واقعي ....


كل منا يرغب أن يعيش حياة سعيدة خالية من الصعوبات والمشاكل المستمرة والأحداث المؤلمة، التي بدورها تعيق الاستمتاع برغد العيش الطيب وسرور القلب وحياة الروح..
فكثير من الناس يتبادر إلى ذهنه أن مجريات الحياة بمافيها من متغيرات وظروف وأحداث تحول دون سريان السعادة في عروق الحياة الطيبة وأن الحظ السيء يخص فئة معينه من الناس لقبوا أنفسهم بالمجتمع ب (محرومِ الحظ) وكأن الحياة الجميلة والسعادة تخص فقط الاغنياء من البشر أو من هم حياتهم سرنديب من سلاسة وسهولة أمورهم
فلابد أن نعلم بأن الجميع ولد مجرداً من أي أحداث سلبية أو إيجابية والأنسان بنفسه من يكوّن عالمه السعيد فالسعادة ليست حظاً ولا بختاً إنما هي القدرة على توجيه أفكارنا توجيها إيجابيا بنظرتنا للأمور تجاه أي مشكلة ما بتقيلها مهما كانت ومن ثم العمل على حلها فاأبواب السعادة لا تفتح إلا من الداخل من داخل نفسك (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم).
فالحياة السعيدة والعيش الطيب لهما شفرات كما قال في كتابه الكريم: (من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة).

ماهي شفرات الحياة الطيبة؟؟؟

ماهو الكود الذي من خلاله يمكنني الانتقال بين مراحل الحياة بسعادة وسهولة؟؟؟

هل الطريق لذلك صعبا وشاقا فعلا؟؟؟

نلاحظ هنا معادلة ربانية متوازنة الطرفين كما هوواضح في الأية الكريمة، فالعمل الصالح شامل أمورعدة منها العباده السليمة، التقوى. والبعد عما نهى الله عنه وهناك الكثير من الأمورالجميلة التي سبحانه أرشدنا لها في كتابه الكريم وسنة حبيبه محمد عليه الصلاة والسلام ولكن لا يغفل عنا وندرك تماما أن منها ايضا حسن الظن فيه وذلك بتوجيه أفكارنا توجيها ايجابيا بنظرة تفاؤليه وتوقع الخيرة في أمرنا كله إيمانا منا ويقينا باأننا مع وعد رباني عادل حكيم طالما توكلنا عليه حق التوكل فطبيعي بأن نحيا بحياة طيبة. توصل الباحثين في العلم من بداية عمر الإنسان أنه مبرمج سمعيا بما يتحدث به الاخرون حوله من عبارات وأمثال وشواهد وقصص صحيحه وغير صحيحه كانت كفيلة لبرمجة العقل الباطن بكل أنواع المعيقات والتعثر في السير للأمام ونحن نرددها بلاوعي منا ولا نعلم بأن هناك قوة جبارة بداخلنا مجهزة لتخزين كل ما نكرره بالوعي واللاوعي حتى يتكون لدينا ملفات ومعتقدات راسخة ننميها بأفكارنا فنعيش الجو كاملا مما يتسنى لها الظهور في أرض الواقع كحدث خارجي لما تكون بداخلنا. وهنا نقف لنطرح سؤالا جميلا

ما هو الداخل إذن؟؟!
الأفكار المعتقدات الخيالات المشاعر
الفكرة إذا تكررت وتقوت أصبحت اعتقاد ثم تصبح يقين إذا تقبلها الانسان وأمن بوقوعها فالفكرة في حد ذاتها طالما لم تعزز او تقبل تذهب مع الريح

فالعقل الإنساني حديقة غاية في الجمال تمده بفيض من المحصول النافع اذا تم زراعة بذورا لثمار مفيدة فالبذور ماهي الا تلك ا(لأفكار ) فاعتني بحديقتك جيدا ولاتسمح لأحد أن يزرع فيها بدلا عنك بذورا غير صالحة لك ولاتعنيك ولا تقطف منها الا حصادا يابسا لا منفعة فيه فهذه الأفكار اذا وجدت لها البيئة المناسبة من تفاعل بالمشاعر وصور ذهنية واهتمام وتركيز أصبحت جاهزة للظهور على أرض الواقع مما يكون ظروف وأحداث مشابه تماما لما فكرت فيه سواء كانت إيجابية أو سلبية هذه حقائق علمية أذهلت العلماء اللذين اكتشفوا أن عقل الإنسان يدور فيه مابين ٥٠ الى ٦٠ الف فكره يوميا بالاضافة الي أن هذه الأفكار تتكرر أمس واليوم وغدا فكيف اذا كانت تدور حول موضوع معين نفسه بدون حلول وبإمكانك عزيزي القارئ التأكد من ذلك بقراءة الكتب التي تخص هذه المعلومة سنذكر بعضا منها في نهاية هذا المقال للاستفادة وتزيد من ثرائك المعرفي في هذا المجال
فالحمدلله الذي هدانا إلي الوعي الفكري والتحكم بزمام الأمور بما ينعكس على واقعنا من دواخلنا حتى لنطمئن أن أمرنا كله بيده ورعايته وأن الفرد بين ماضٍ انتهى ومستقبل غيبي فهو تائه لاوجود له فالواجب ان نكون هنا والآن نعيش اللحظة بكل تفاصيلها نشكر الله على مافات ونحمده على ما استفدنا فيه من تجارب وندعوه لمستقبل وتوقعات أجمل لتزيد في حياتنا النعم (ولئن شكرتم لأزيدنكم).
من أهم الكتب للثراء المعرفي:

(1)مفتاح لكل الابواب لتشارلز إف. هانيل

(2)القوة الخفية للعقل الباطن جيمس ك.فان فليت

(3) اكتشف كيف تغير تفكيرك لتغير حياتك د/ جوزيف ميرفي

بواسطة : وفاء السكيت
 6  0  603
التعليقات ( 6 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    01-26-2017 10:55 صباحًا غاده :
    مقال رائع شكرا لك
  • #2
    01-26-2017 10:58 صباحًا Ghadeer :
    مقال رائع بالتوفيق
  • #3
    01-26-2017 11:15 صباحًا نوف :
    مقال جميل سلمت أناملك ❤
  • #4
    01-26-2017 11:16 صباحًا نوف :
    مقال رائع سلمت أناملك ❤
  • #5
    01-28-2017 12:15 صباحًا نورة :
    مقال أكثر من رائع أتمنى للكاتبة التوفيق
  • #6
    01-29-2017 07:03 مساءً نورة :
    مقال رائع أتمنى للمؤلفة التوفيق
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:15 صباحًا الإثنين 28 مايو 2018.