• ×

03:58 صباحًا , الأربعاء 26 سبتمبر 2018

نموذج مستعمرة : النوع قائمة

القوالب التكميلية للمقالات

تناغم الروح

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لكل إنسان منا بقعة من الروح خاصة به، فيها يكتنز أسراره في الأعماق. عندما يجتاحنا الحنين لرؤية أحدهم أو يعترينا الألم بسبب فقد حبيب أو خسارة صديق فأمامنا طريقان: إما أن نستسلم لهذه المشاعر المؤلمة أو نتعلم الحكمة النابعة من هذا الألم أو درس الحياة. لا أخفي عليكم كيف اختلفت شخصيتي بعد أن فقدت أغلى صديقة لي، وقد حاولت أن أعيد المياه لمجاريها لكن يبدو أن للإله حكمة في إبعادها عن حياتي وسلبية الأحداث كذلك.
بيد أني لم أستسلم بل صنعت من اليأس مفتاحا للأمل، ومن الليمون شرابا حلوا، عدت لممارسة هواياتي الجميلة: كالكتابة، والرياضة، والموسيقى، والقراءة، وممارسة التدريب.
وتجذبني الفنون الجميلة وألوانها الزاهية، فقرأت عن الرسامة المبدعة أليسا مونكس، وهي تجد الجمال والإلهام بين خطوط رفيعة بين الحقيقة والخيال. فقد جعلت من العيوب فنون ومن القبح جمال برسوماتها المعبرة عن المشاعر الرقيقة.
وبعد وفاة والدتها، حولت ألم الفقد إلى حلاوة الوجد وقوة التواصل مع الآخرين وتقدير ذاتها وفنها الفريد. وقد انتشرت لوحاتها عن الطبيعة وملامح الإنسان بين منهاتن وألمانيا في متاحف الفنون الجميلة.
وكل رسمة ولوحة من رسوماتها وفنونها تعبر وتوضح بعض النقاط التي يجب أن نستفيد منها ونطلع عليها:
*عندما نحاول إصلاح ما أفسده الدهر وما خرج من حدود السيطرة، فإننا بذلك نضيف ألما إلى ذواتنا فقط.
*إن مواجهة الألم الذي تجرعنا مرارته هو وسيلة رائعة لكي نحظى بحياة كريمة مملؤة بالحب.
*إن قبول الأمور بطريقة جيدة وإيجابية يساعدنا على التصرف بطريقة صحيحة والانتفاع بما هو متاح بين أيدينا.
* تتعدد مسؤولياتنا ومهامنا اليومية، فيجب أن نركز على الحلول أكثر من مسببات المشكلة.
وقد بدأت أليسا مونكس في الرسم منذ الصغر، وقد ساعدتها والدتها في تطوير موهبتها من خلال الدروس في معاهد الفنون الجميلة في نيويورك، وأتمت كذلك دراستها الجامعية. وتقدم الآن دورات تدريبية في الفنون والرسم.

بسمة أمل:
الأنوثة كالموسيقى لغة كونية لا تحتاج ترجمةً لكنها عصيَّة على التفسير.

مي طيب

بواسطة : Butterfly
 0  0  218
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:58 صباحًا الأربعاء 26 سبتمبر 2018.