• ×

04:20 صباحًا , الأربعاء 26 سبتمبر 2018

نموذج مستعمرة : النوع قائمة

القوالب التكميلية للمقالات

ممارسة الرياضة قد تجعلك أكثر سعادة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يواجه الشخص الرياضي العديد من التحديات طوال مسيرته ولكن تُعد الاستمرارية في ممارسة الرياضة أبرزهم بالنسبة له في البداية.. ومع قدوم شهر رمضان والصيام قد يظن البعض أن عليه التوقف أو يشعر بالقلق من عدم استمراريته في ممارسة الرياضة.
ولكن الأمر ليس صعباً كما تتوقعون فهناك 4 نصائح هامة ـ اتفق عليها الرياضيون ـ عليكم اتباعها حال رغبتكم في ممارسة الرياضة بشهر رمضان:
1) تجنب أوقات الظهيرة وسطوع الشمس إذا كانت ممارستك لرياضتك في مكان مفتوح فقد يؤدي ذلك إلى فقدك المياه التي في جسدك عن طريق العرق.

2) إذا كان عليك ممارسة الرياضة في فترة الصوم فاحرص على أن تكون قبل الإفطار مباشرة ولا تزيد فترتها عن ساعة أما إذا كنت تريد ممارستها بعد الفطار فأحرص على أن تكون بعد ساعتين على الأقل منه.

اقرأ أيضاً: دوري عالمي للعبة فيديو في طريقه للوطن العربي

3) يُنصح بتناول السكريات وشرب المياه على الإفطار ثم تناول الوجبة الرئيسية عقب العودة من ممارسة الرياضة.

4) إذا كنت تُعاني من أي مرض عليك استشارة طبيبك قبل ممارسة الرياضة في شهر رمضان.
هناك عدد لا يحصى من الفوائد الصحية للتمارين الرياضية. فإضافة إلى تخفيف الوزن، تقدم الرياضة فوائد جمة أيضاً لصحة القلب، إذ تضبط الكولسترول في الجسم، فضلاً عن تقوية الذاكرة ورفع مستوى الذكاء لدى الأشخاص، الذين يواظبون على ممارستها.

من ناحية أخرى، فإن الأنشطة البدنية البسيطة مثل المشي السريع، أو الاهتمام بحديقة المنزل، تحتضن العديد من النقاط الإيجابية أيضاً. غير أن الخبر الجميل، أن ممارسة الرياضة أو بعض الأنشطة قد تجعلك أكثر سعادة أيضاً، وفقًا لدراسة نُشرت في (the Journal of Happiness).

وأوضحت دراسة حديثة لباحثين في جامعة ميشيغان بالولايات المتحدة أن الأشخاص الذين يمارسون نشاطًا بدنياً مرة واحدة في الأسبوع، أكثر سعادة من أولئك الذين لم يمارسوا أي نشاط بدني. كما وجد الباحثون أن النشاط البدني يزيد من الصحة النفسية الإيجابية للناس، ويقلل في الوقت نفسه من المشاعر السلبية مثل الاكتئاب، والقلق.
كشف التحليل الإحصائي لـ15 دراسة قائمة على الملاحظة، أنه مقارنة بالأشخاص غير النشطين، كانت نسبة زيادة السعادة تتناسب طرداً مع نسبة النشاط الرياضي حيث تراوح بين 20-52 في المئة. فكلما ازداد النشاط البدني، ازدادت بالمقابل نسبة السعادة، وذلك بسبب إطلاق الجسم لهرمون الأندروفين، الذي يطلق عليه الأطباء اسم "هرمون السعادة"، والذي يفرزه الجسم أثناء ممارسة التمارين الرياضية.

وقال الباحثون من جامعة ميشيغان، حيث أجريت الدراسة، إن تحقيق الهدف الأسبوعي المتمثل في 150 دقيقة من النشاط البدني المعتدل إلى القوي كان مرتبطاً بشكل كبير بمستوى أعلى من السعادة. بحسب ما نشره موقع (زي نيوز).

أطعمة لتحسين المزاج:
وللحصول على نتيجة أفضل، إلى جانب الرياضة هناك بعض الأطعمة التي يمكن أن تعزز الإيجابية وتساعد في السيطرة على المشاعر السلبية وتقلبات المزاج، نستعرضها هنا بمناسبة اليوم العالمي للصحة الذي يصادف السابع من أبريل/ نيسان كل عام.

الشوكولاتة الداكنة: بخواصها التي تعزز الحالة المزاجية.

العسل: يساعد في الحد من الالتهاب والوقاية من الاكتئاب.

جوز الهند: مليء بالدهون الجيدة المفيدة لصحة الدماغ، ويعدل المزاج.

شاي البابونج: من أكثر أنواع المشروبات المهدئة، التي يوصى بتناولها لعلاج الإجهاد والأرق.

التوت البري: تساعد مضادات الأكسدة وفيتامين سي في التوت البري على تحسين المزاج، بحسب ما نشره موقع (إن دي تي في).
المصدر: مجلة ليالينا

بواسطة : Butterfly
 0  0  119
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:20 صباحًا الأربعاء 26 سبتمبر 2018.