• ×

07:11 مساءً , الإثنين 22 أبريل 2019

نموذج مستعمرة : النوع قائمة

القوالب التكميلية للمقالات

بتسخير الرحمن ورعايته تحلو الحياة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
من أجمل الأحلام التي كانت تراودني ، حلما مهما لصحتي وهو جراحة الفكين، ففي بداية عام 2013، كنت في مرحلة التهيئة والاستعداد لإجراء هذه العملية، وقد تجهزت لها قرابة 9 أشهر ووضعت التقويم العلاجي على أسناني، اختلطت مشاعري بين الخوف والهم. وكنت أراجع الأطباء شهريا حتى أعالج أسناني ويأتي يوم العملية، وفي الشهور الأولى من السنة، كنت بالعمل في المستشفى ، فوجدت فتاة تقف عند الانتظار وتسأل عن الطبيب، كان اسم الفتاة وئام. كانت تنتظر الردود على أسئلتها بتوتر وقلق، فسألتها عن مرادها، فقالت لي: أنا اسمي وئام مداح، وانتظر الطبيب بفارغ الصبر لأن الأنبوب الزجاجي بالعين ليس في موضعه المناسب والدموع تنهمر منه وتتسرب من الغدة الدمعية، فأحتاج إلى رؤية الطبيب فورا.
هدأت من روعها وطمأنتها بأني سأقدم لها يد العون والمساعدة، ورافقتها إلى غرفة التنويم ، ونحن نتحدث مع بعضنا البعض. فقلت لها : أنا كذلك سأجري عملية جراحة الفكين لأن لدي تقدم في الفك السفلي وضيقا في الفك العلوي. مع أني مقتنعة بخلقتي وسعيدة بشكلي، لكن أتمنى أن تكون صحتي دائما بخير.
فقالت لي: لقد أجريت لي عملية جراحة الفكين.
فقلت لها مندهشة: أخبريني عن تفاصيلها.
قالت لي: لقد تعرضت لحادث سير وحدثت لي كسور في وجهي ، وقد انتقلت من عملية لعملية تجميلية والحمدلله على كل حال.
شعرت بمشاعر مختلفة مندهشة، وكأن الله أرسل لي وئام من السماء حتى تخبرني بتفاصيل هذه العملية الصعبة والدقيقة التفاصيل.
فحكت لي قصة كفاحها مع العمليات التجميلية وقصة جراحة الفكين. قالت لي : يامي إن ألمها شديد ونفسي أليم. تستغرق حوالي ست ساعات وسوف تتحملين ألم الجراحة بعد ذلك.
سوف تمتنعين عن الطعام حوالي شهر ونصف، ستعيشين على السوائل فقط، ولن تستطيعي التحدث مع أحد.
أما بالنسبة لتنظيف الأسنان فسوف يكون عن طريق أنبوب عبر الفم من أجل تطهيره والمحافظة عليه .
وبعد أيام خرجت وئام من المستشفى وقد ودعناها وقدمنا لها كعكة لذيذة، وشاركناها أجواء جميلة.
ومرت الأيام واستقلت من المستشفى وانتقلت إلى العمل في شركة محترمة ، تعلمت خلالها الكثير من الأمور الادارية، وقد دعتني الزميلة دنى السياري إلى بتيل لتناول العشاء قبل العملية بيومين.
ويوم العملية، توجهت إلى المستشفى مع أختي حنان ، وكانت العملية الساعة العاشرة صباحا ، فصليت ركعتين متوكلة على الله، وقبل العملية رأيت والدي ، وكانت والدتي تبكي علي ، ومن ثم قرأت آية الكرسي كما وصاني مديري القديرالأستاذ وحيد الجلالي.
أدخلوني إلى غرفة العمليات وتذكرت ابرة البنج وبعدها غبت عن الوعي لمدة ثلاث ساعات.
كان طبيبي ماهرا محترفا- ماشاء الله- أجرى لي العملية في غضون ثلاث ساعات من الزمن.
وبعد أن انتهت العملية وأفقت ، نقلوني إلى غرفة التنويم.
إحساسا غريبا شعرت به، رؤية أهلي من حولي أسعدتني وأبهجتني.
وبعد سويعات قليلة، بدأ يذهب مفعول التخدير، وبدأت أشعر بإحساس مؤلم في وجهي وكأنه تيار كهربائي يتنقل في وجهي ورأسي.
كان فمي مغلق تماما عن طريق قطع من حديد ومطاطات محكمة الربط، وقد كنت أبكي من شدة الألم، فوضعوا لي مسكن قوي عبر الوريد خفف الكثير من الألم.
في هذه الأثناء، لم أنسى تواصل د. خالد المنيف لكي يسأل عني ، ولم أنسى اطمئنان الأستاذ العزيز عبدالله، المدير التنفيذي لمجلتي تطوري" حيث هذه المجلة سلوتي ومؤنستي"، عندما سألوا عني وتطمنوا علي، كذلك جميع الزملاء الأفاضل في مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون، والشركة التي عملت لديها.
وقد جاءت لزيارتي صديقات عزيزات منهن: شيخة ـ حنان شنقيطي، عفراء غوني، ليال، ماريا، ووئام، وشيخة محمد. هن صديقاتي وصديقات أخواتي. وأتت أختي منال من جده أيضا.، واستقبلت باقات من الزهور والشوكلاته ودبدوب أبيض من جميع الأحبة والأصدقاء.
كانت ثلاثة أيام قضيتها في المستشفى في رعاية واهتمام. والحمدلله تعالى
ولا أخفي عليكم فإن جميع الأحداث التي ذكرتها لي وئام مداح التي عملت نفس العملية، قد حدثت لي بالتفصيل. عشت أجواء من الألم النفسي والجسدي، بيد أن الله تعالى قد سهل لي جميع الأمور إلى أن ألتأم الجرح واستعدت صحتي وذهبت إلى عملي من جديد.

بواسطة : Butterfly
 0  0  59
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:11 مساءً الإثنين 22 أبريل 2019.