• ×

05:42 صباحًا , الإثنين 9 ديسمبر 2019

نموذج مستعمرة : النوع قائمة

القوالب التكميلية للمقالات

في الغربة الباردة أكتب الدفء والحنين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تجاذبت أطراف الحديث مع الزميلة الأنيقة " منال الدخيل" ماشاء الله اسم على مسمى، فسألتني عن فن الرسم والكتابة، فبحت لها بأن أجمل الخواطر والمقالات كتبتها وأنا في موطني، لكني عشت غربة فراق من كانت توأم الروح. وهبني الله ملكة الكتابة وممتنة له تعالى، فغربة الفراق علمتني الحياة وحولت ألم النسيان إلى كتاب اسميته" شيء من الأعماق" حيث جعلت من الأفكار الحزينة طاقة إيجابية دافئة، لا أقول بأني تعيسة الحب لأني لم أحظى برجل يشاركني الحياة، ولأن الله لم يكتب لي ذلك بعد، وقد زرع والدي فيني أجمل القيم وجعلني قوية. فقصة حبي هي حب الوطن، والأهل، والناس، والقيم والمبادئ الراقية. ولولا الألم لم أستطع الكتابة، فأنا أنثى جامحة بأفكاري، ومعتزة بذاتي، وعاشقة للحرية، وفخورة بعائلتي، وتضج بالأحاسيس المرهفة التي أعكسها على رسمي البسيط. فأنا حديثة عهد بالرسم، ارسم لأحول المشاعر السلبية إلى إيجابية ، وفي الغربة الباردة أكتب الحنين والدفء، أرنو إلى الذكريات وأرغب أن أذكر الناس بالصفاء والسعادة والرقة والبساطة التي تصل إلى القلب قبل كل شيء.

بواسطة : Butterfly
 0  0  125
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:42 صباحًا الإثنين 9 ديسمبر 2019.