• ×

06:23 صباحًا , الإثنين 20 مايو 2019

نموذج مستعمرة : النوع قائمة

القوالب التكميلية للمقالات

أنثى الحب والمشاعر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ذهبت مع والدتي إلى حفل تكريم الخريجات من البرامج التعليمية الهادفة بجمعية بنيان الإنسانية. تأملت الفتيات حولي ، هن من مختلف الطبقات الأسرية وقد تلقوا العلم والدورات التأهيلية. عانين من ظروف صعبة وأحوال مريرة ، وبفضل الله ومنته ثم جهود هذه الجمعية تحسنت أحوالهن.
فما أجمل العطاء والمبادرة في تقديم العون ومساعدة الآخرين. وفي لحظات من الصفاء، قرأت لكم مقالة جميلة للأستاذ المبدع: محمد الحارثي، وأحببت أن أنقل لكم بعض العبارات الملهمة منها" يقول فيها:
" العطاء الحقيقي هو الذي يأتي من دون شروط ، يرتبط صدق هذا العطاء بالحب الخالي من المصلحة، والمرأة المحبة كالمحيط يغذي البحار ولا ينضب ، تتحين الفرص من أجل تقديم المزيد في محاولة لا تنتهي لصنع سعادة الآخرين".
لقد تواصلت مع مديرة الجمعية الأستاذة عفاف، وعرضت عليها فكرة تقديمي لدورتي الذكاء العاطفي والاتيكيت، فرحبت بالفكرة وقالت لي: سنرتب لك اليوم المناسب للتدريب.
ومشاركة الآخرين سعادة لا تضاهى بثمن وأحببت أن أروج لمبدأ جميل وهو التسامح.
حينما نتسامح فإننا نسمو ، لأن التسامح قمة العطاء فهو يؤكد إنسانيتنا وإننا بشر نخطأ لكن نتجاوز، ننظر إلى الجانب الأروع من الصورة لأن المواقف والصعوبات التي مرت بنا جعلت مشاعرنا أقوى مع من يستحق.
من يحب يتعلم التسامح لأنه يضفي مسحة الواقعية على مشاعرنا، والأنثى تكشف عن أرقى صور لمشاعرها عندما تتسامح لأنها تكون في قمة نقائها وعذوبتها وصفائها. نتسامح بذكاء في التعامل، ونصفي القلب، ونحذر من بعض النفوس. نبتسم فالمشاعر كالنبتة الوليدة تحتاج إلى هواء نقي وماء عذب وتربة صالحة وشمس لتنمو وتزهر، ويجب أن لا نتجاهل من يقدم لنا الحب لأن النجاحات مهما كانت لا تعوض مشاعر الحب الصادقة .

المصدر: مجلة سيدتي- العدد 1987، بتاريخ 6/4/2019
مقتبسات من مقالة " عالم في شخص" محمد الحارثي

بواسطة : Butterfly
 0  0  49
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:23 صباحًا الإثنين 20 مايو 2019.