• ×

05:28 مساءً , الأربعاء 18 يوليو 2018

نموذج مستعمرة : النوع قائمة

القوالب التكميلية للمقالات

الحياة الطيبه

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

image


ماهو مفهومك عن الحياة الطيبه؟

هل انت عايش حياتك ؟

او ميت غير حاس بوجودك وهويتك جماد بلااهداف عايش شبح سرحان بجسد بدون الجوهره الثمنيه اللي بداخلك في اعماقك احساسك بوجودك انت كيانك ذاتك قيمتك في الحياة

انت ليش عايش ؟
ماهي الصور الذهنيه الي رسمتها انت عن الحياة؟


لكل شخص تعريف ومفهوم عن حياته بناءً على تجاربه وخبراته التي تبرمج عليها وادركها في وعيه
فلفظ الحياة او الحياة الطيبه يحتوى على معنى عميق وله اكثر من وصف قد يقول البعض انها الرضى -البهجه -الحب ... وكل شخص له تعريفه الخاص

وممكن تعرف عند بعض الاشخاص ان الحياه قهر والم وشر معاناه ملل ظلم شقاء...الخ
واذا فيه من يقرأ الان هذالكلام وهو يؤمن بالتعريف الاخير لن أفيده بشيء الامجرد معلومات لن تضيف له شيء طالما انه مشحون وممتلىء بهذه الافكار

هل الحياة مجرمه الى هذا الحد ؟

توصل مرحلة انك تكرهها وتكره العيش فيها وترغم وتكره نفسك وتقتل روحك وكأنها مرحله تريد تنجزها ثم تنتقل منها وتنتهي نحن بهذه الصوره نفقد انسانيتنا وبشريتنا لكن الحياة لن يضرها شيء او تتوقف عليك انت .
الحياة كالبحر متحركه هذه مهمتك مسؤليتك انت تسبح تتكيف فيها ، الحياة ليست على وتيره واحده ،
ليلها نهارها وشمسها وقمرها صيفها وشتائها مزيج من الفرح والحزن من الخير والشر ثنائيات الكون
تناغم وانسجام في نظام الله بالكون

لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ ۚ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ

وهذا التكيف والانسجام ايضاً في داخلك
وتحسب انك جرم .. وفيك انطوى العالم الاكبر

داؤك منك وماتبصر ، لما ينجرح صبعك تامل كيف يرجع يتشكل ويلتئم ويداويه ويرجع يتجدد ، لما تقص أظافرك وترجع تنمو نظام مبدع متناغم من الله سبحانه
قدرة هائله سخرها لك من كل خليه بجسدك اي قرار تتخذه انت مثل انجاب طفل ، تسلق جبل ،مشاركه في سباق ، فإن الخلايا في جسدك تتكيف بمرونه مع هذالقرار وتتغير وتتحرك بكل انسجام


نحن وجدنا هنا في هذه الأرض لغايه أن نعمرها والله تعالى لم يخلقنا ويخلق الحياة لنا لكي نشقى
أونحولها الى صراعات نحن هدفنا أن نعمرها بالاهداف الطيبه ونعيش جنه الله في الارض ومن ثم جنه الاخره


((إِنَّ الدُّنْيَا حُلْوَةٌ خَضِرَةٌ, وَإِنَّ اللَّهَ مُسْتَخْلِفُكُمْ فِيهَا, فَيَنْظُرُ كَيْفَ تَعْمَلُونَ؟ فَاتَّقُوا الدُّنْيَا, وَاتَّقُوا النِّسَاءَ, فَإِنَّ أَوَّلَ فِتْنَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ, كَانَتْ فِي النِّسَاءِ)) رواه مسلم



وكلن يعمل على شاكلته باختياره فهل انت قاعد تبني ؟

ام انك جالس تهدم ؟


" إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ ۖ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا "



علينا مسؤليه كبيره ليست إجبار ولكن خيار والهروب من المسؤليه هروب من التكريم البشري كونك مكرم بالعقل وهروبك تعطيل لهذالعقل
فانت تكون تايه ضائع في الحياه بلا أهداف تهدر جهدك ووقتك وصحتك وطاقتك بتوافه وصراعات لاقيمه لها ولاتضيف لك شيء
هذه ادواتك في الحياة
طاقتك صحتك وقتك مالك كلها مسخره لك لتحقق اهدافك غاياتك انجازاتك تبني وتعمر تنجح تكتشف نفسك قدراتك تشعر بوجودك كيانك بصمتك تترك أثر طيب مخلد في الارض
حتي لو كلمه لاتحتفرها


(أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ )


تقبل انك انسان غير كامل استوعب إخفاقاتك ومحطات فشلك أنها ماهي إلا تجارب أثرتك إعترف بعيوبك مع نفسك وكن أنت نفسك بطبيعتك بدون تمثيل أو وهم وإنك تعيش حقيقتك بكل شجاعه عشان نفسك إنت وليس لإرضاء الآخرين بدون أقنعه وتزوير للحقائق التى تخدع نفسك لماذا لارضاء غيرك والاعظم أن تكون أنت من ضمن أهدافهم .
تحررك من قيود الكمال التى تسبب لك الخوف والقلق والتأنيب هذه سموم تلوث افكارك وعالمك الداخلي بالتالي يتأثر الخارج من انفعالاتك
أي انفعال يصبح أكثر تسمم إذا حصر وكبت ولم يعبر عنه بصورة عميقه ومريحه أحيانا نفكر أنك خلاص نضفت ونسيت وبمواقف تجد نفسك تعيد وتكرر الالم ، فلتخلص من هذه السموم ابتكر طقسك الخاص بك الذي ينقي حياتك ويطهرها اول بأول كالكتابه او التعبيراو الخيال وغيرها صورك الخاصه بك انت، فلابد ان تمر على الانسان مايعكر صفوه من أمور الحياه ويحزنه ولكن الاستسلام لليأس والاحباط يكسر ويذوب الشخصيه كما تكسر قطرات المطر الحجر.

عندما تتكرر وتتراكم وتثقل عاتقك وترهق يومك
تستنزفك وتكسرك ، في الواقع كيفيه قضاءك ليومك هي مقياس جودة حياتك ، راقب كيفيه قضائك لايامك لانها العمله الثمينه لحياتك ،
ساعاتك في هذاليوم بإيش تقضيها جهدك طاقتك اهتمامك بنفسك بدون جهد يرهقك، هل ماتقوم به في يومك يخدم أهدافك ، قبل ان تدخل أي فكره بعقلك إسأل هل هي مفيده لي محصنه لي أو ملوثه ؟
توازن الصور الذهنيه في عالمك الداخلي مع الخارجي بمعيارك انت من يحدده ،
حسب قيمك ومبادئك في الحياة وترتبك لأولوياتك في جميع نواحي الحياة ، الشخصيه ،الاجتماعيه ،الماليه ، العلميه ، وغيرها
واستخدامك لادواتك وجهدك ووقتك وتوازنك
فيها يريحك ويزيدك اطمئنان ورضى وتعيش في حاله سعاده ويقلل شعورك بالخوف والقلق ويجعل رؤيتك لحقيقتك بوضوح أكثر ، لانها افكار واهداف متناغمه مبنيه على مشاعر اصيله ونابعه من أعماق عمق وجودك ، عقل مفكر مع قلب متأمل فبذلك تكون نتيجه هذه العمليه ان تكون أنت المصدر يغدق عليك الكفايه والاكتفاء والاشباع والانسجام
نحن لاننمو بالقوة والعجله او تخدع نفسك بوهم السعاده بعيش واقع بإرغام وإكراه توقف عن تنمية قدراتك بشده وقسوه ، ولكن كل مانحتاجه هو بعض من الوقت مع شيء من رغبه ومحبه

الحياه قصيره فلاتضيعها بتوافه دون اهداف تستمتع بتحقيقها وبصمه تخلد ذكرك الطيب

جميل ان نجعل حياتنا اغنيه متناغمه ببرواز طيب



بواسطة : نهى المسعود
 0  1  1.2K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:28 مساءً الأربعاء 18 يوليو 2018.