• ×

04:31 مساءً , الإثنين 24 سبتمبر 2018

نموذج مستعمرة : النوع قائمة

القوالب التكميلية للمقالات

حل المشكلات المستقبلية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حل المشكلات المستقبليةfpsp) )
برنامج حل المشـــكلات المستقبلية من أكثر الخبرات التربوية التي تساعد الطلبة على التفكير في المستقبل بصورة إيجابية.وموضوعها يمثل صورة خيالية مستقبلية ممكنة الحدوث .
ويتم إعداد مشهد مستقبلي للمشكلة يســاعد ويشجع الطلاب على الخيال وعلى اســــتخراج التحديات المختلفة في مجالات عديدة لفترة محددة .

خطوات حل المشكلات المستقبلية : تتضمن استراتيجية حل المشكلات المستقبلية ست خطوات أساسية وهي : 1- خطوة تحديد التحديات . 2- خطوة اختيار أبرز التحديات . 3- خطوة إنتاج الحلول والأفكار . 4- خطوة توليد المعايير. 5- خطوة تطبيق المعايير . 6- خطوة تطوير خطة عمل .

كيف نبدأ بالخطوة الأولى : لا بد من فهم المشكلة قبل البدء في حلها . وذلك بتطبيق الخطوات التالية : 1.فهم الموضوع (جمع أكبر قدر ممكن من المعلومات حول الموضوع ) . مثلاً موضوع ( الطاقة والمستقبل ) 2.تنظيم المعارف حول الموضوع (أفضل الطرق لتنظيم المعلومات هو تصنيفها ) 3.بناء تصور عام للموضوع ( وذلك ببناء شجرة معرفية للموضوع ) 4.تحليل المشهد المستقبلي ( وذلك بتحديد محدداته الكلمات المفتاحيه- الأحداث المهمة - الفكرة الرئيسة - تصنيف الأفكار المتقاربة أو ذات العلاقة الاتجاهات العامة الموضوعات العامة ) لكل جزء من المشهد . الخطوة الأولى : تحديد التحديات الهدف من هذه الخطوة : صياغة مجموعة من التحديات , بناء على استقراء المشهد المستقبلي , سواء كانت : مخاوف أو صعوبات , أو مشكلات . باستخدام ( التفكير التباعدي ) أسس مناسبة لتحديد التحديات : 1- البحث عن التحديات أو المشكلات داخل المشهد المستقبلي . 2- ضرورة الربط بين التحديات والمعلومات التي جمعتها . 2- التركيز على أهم ( 10 ) تحديات في هذا المشهد . 3- التفصيل في وصف التحديات العشرة موضحا ً طبيعة التحدي ولماذا يشكل تحديا ً ؟ . 4- يجب أن تكون التحديات عبارات وليست أسئلة . مثال : " من المحتمل أن عددا كبيرا من المصانع ستتعرض للتلف , أو التوقف عن العمل , بسبب احتمالية انحسار النفط الذي تعتمد عليه المصانع في تشغيلها , وعدم وجود بديل للطاقة ." 5- يجب أن تبدأ العبارات بأسلوب احتمالي مثل ( من المحتمل .. من الممكن ..) . 6- ضرورة ربط التحديات ً بموضوع المشهد المستقبلي . 7- صياغة التحديات , بحيث تتضمن مسبب و نتيجة , للمشهد المستقبلي . مثال : بما أن بلادنا مهددة بنضوب النفط من أراضيها بعد أربعين سنة فمن المحتمل قلة عدد الحجاج بسبب توقف وسائل المواصلات الحديثة المعتمدة في تشغيلها على مشتقات النفط . 8- ضرورة كتابة التحديات في مختلف المجالات بالاستعانة بقوائم التصنيف وغيرها . الثانية : تحديد وصياغة المشكلة الهدف من هذه الخطوة : تحديد وكتابة التحدي الأهم , تمهيدا ً لإيجاد الحلول المناسبة . أسس اختيار التحدي : ـ دراسة عدد من المشكلات المهمة أو التحديات العشرة التي سبق تحديدها . ـ التركيز على التحدي الأبرز . ( اختيار خمسة فقط من التحديات العشرة ) . ـ اختيار التحدي الأكثر أهمية ( واحد فقط من الخمسة ) . ـ صياغة التحدي الأهم في عبارة متكاملة تتضمن المعايير الأساسية .

كيفية صياغة التحدي الأبرز : لابد أن تكون صياغة المشكلة تتضمن ما يلي : 1 عبارة وصف الموقف , وتكون البداية بها . مثال : بسبب أن بلادنا مهددة بنضوب أو شح النفط من أراضيها بعد أربعين سنة . 2 مثير يساعد على تعدد الإجابات مثل : بأي الطرق يمكن لنا ؟ كيف يمكن لنا ؟ 3- تحديد هدف يساعد على تحديد واتجاه الحل مثل : بسبب أن بلادنا مهددة بنضوب أو شح النفط من أراضيها بعد أربعين سنة , بأي الطرق يمكن لنا تنظيم خطة لتقليل اعتماد المملكة على إيرادات مبيعات النفط من اجل تقليل الأضرار على الاقتصاد الوطني . هذا هو الهدف ؟ الثانية : تحديد وصياغة المشكلة الهدف من هذه الخطوة : تحديد وكتابة التحدي الأهم , تمهيدا ً لإيجاد الحلول المناسبة . أسس اختيار التحدي : ـ دراسة عدد من المشكلات المهمة أو التحديات العشرة التي سبق تحديدها . ـ التركيز على التحدي الأبرز . ( اختيار خمسة فقط من التحديات العشرة ) . ـ اختيار التحدي الأكثر أهمية ( واحد فقط من الخمسة ) . ـ صياغة التحدي الأهم في عبارة متكاملة تتضمن المعايير الأساسية . كيفية صياغة التحدي الأبرز : لابد أن تكون صياغة المشكلة تتضمن ما يلي : 1 عبارة وصف الموقف , وتكون البداية بها . مثال : بسبب أن بلادنا مهددة بنضوب أو شح النفط من أراضيها بعد أربعين سنة . 2 مثير يساعد على تعدد الإجابات مثل : بأي الطرق يمكن لنا ؟ كيف يمكن لنا ؟ 3- تحديد هدف يساعد على تحديد واتجاه الحل مثل : بسبب أن بلادنا مهددة بنضوب أو شح النفط من أراضيها بعد أربعين سنة , بأي الطرق يمكن لنا تنظيم خطة لتقليل اعتماد المملكة على إيرادات مبيعات النفط من اجل تقليل الأضرار على الاقتصاد الوطني . هذا هو الهدف ؟ 4- التركيز على محددات المشهد المستقبلي . أي : الزمان .. والمكان .. الخطوة الثالثة: إيجاد الحلول والأفكار . تهدف هذه الخطوة إلى إيجاد العديد من الأفكار والحلول المختلفة والمتنوعة والأصيلة للمشكلة . ومما يعين على ذلك : أ- العصف الذهني حرية التفكير من أجل توليد أكبر عدد من الأفكار . ب- طريقة العلاقات والروابط القسرية ( وذلك بعرض صور واستنتاج الأفكار التي تقترحها الصورة . أو اختيار كلمات عشوائية ومحاولة استنباط بعض الأفكار المناسبة من خلال هذه الكلمات ) . ج- الطلاقة ( كثرة الأفكار ) والمرونة ( التنوع في الأفكار ) . د- التفكير التباعدي ( توليد أكبر عدد ممكن من الأفكار وذلك بالنظر للموضوع من جميع الزوايا ) . هـ- قوائم التصنيف . و- تحديد الإيجابيات والسلبيات والعناصر الفريدة ( مهارة معالجة الأفكار ) أسس مهمة لهذه الخطوة : احرص على الخروج بأكبر عدد من الأفكار المتنوعة والأصيلة , والتي تعالج المشكلة . ركز على أهم ( 10 ) أفكار أصيلة .استخدم مهارة التفصيل في توضيح هذه الأفكار باستخدام الأسئلة الصحفية الستة التالية : ( من , ماذا , كيف , أين , متى, لماذا ) . مثال : من : تعمل وزارة الاقتصاد الوطني . ماذا : زيادة نسبة الاستثمار في البحث عن معادن ثمينة بكميات تجارية . كيف : من خلال دعم الدراسات العلمية المتعلقة باستكشاف أماكن وجود الثروات المعدنية . أين : في المناطق الجبلية . متى : خلال السنوات الخمس القادمة . لماذا : حيث ستسهم نتائج هذه الدراسات في تحديد المواقع الخطوة الرابعة : خطوة توليد المعايير. الهدف من هذه الخطوة : بناء عدد متنوع من المعايير, تسهم في تأمين قدر من الموضوعية لاختيار الحلول الأكثر فاعلية . أسس اختيار المعايير : 1- نقوم باختيار مجموعة من المعايير المهمة ( عدد غير محدد ) لاختيار أفضل الحلول ثم نقوم باختيار أفضل ( 5 ) معايير منها . 2- نستخدم عبارات التعظيم ( الأسهل , الأسرع , الأقل ) مثال : أي الحلول الأسهل تنفيذا ً . 3- نقوم بصياغة المعيار ليعبر عن الاتجاه الإيجابي , فمثلا بدل : الأصعب , نقول : الأسهل . 4- اربط المعايير مباشرة بالمشكلة . مثل : أي الحلول يحتاج تنفيذه إلى وقت أقصر لتقليل اعتماد المملكة على إيرادات مبيعات النفط . 5- اجعل المعيار هادفا ً , يساعد على قياس مدى فاعلية الحل المقترح . 6- أن يتناول المعيار محورا ً واحدا فقط . فلا يصح : أي الحلول الأسهل تطبيقا ً والأقل كلفة . 7- تأكد من أهمية المعيار المستخدم , لتقويم الحل المقترح . 8- اجعل المعيار على صيغة سؤال ؟ : أي الحلول أقل تكلفة ........ تذكر أن أكثر المعايير انتشارا ً واستخداما ً هي : 1- التكلفة ( للخيار المطروح ) 2- درجة القبول أو الرفض للخيار المطروح . 3- المصدر ( نوعه , ومدى توفره ) 4-الوقت ( مدى توفره وكفايته ) . 5- المكان . ( مدى توفره ومناسبته للخيار المطروح ) . الخطوة الخامسة : خطوة تطبيق المعايير. الهدف من هذه الخطوة : المساعدة على اختيار ( 5 ) حلول واعدة من الـ ( 10 ) حلول , والتي تم تحديدها لاحقا ً . ومن ثم تطبيق المعايير , باستخدام مصفوفة التقييم . تعليمات لتطبيق المعايير : 1- تمعن في الـ ( 10 ) أفكار التي قمت بتطويرها , ثم اختر من بينها ( 5 ) أفكار تعتقد أنها هي الأكثر أهمية . 2- طبق المعايير التي تم تحديدها مسبقا , لترتيب الأفكار حسب الأهمية . 3- أعط درجات من ( 1 ـ 10 ) لكل فكرة أوحل في مقابل المعايير المحددة مسبقا ً بشرط أن نعرض جميع الأفكار على معيار تلو الآخر , علما ً أن :أعلى درجة =(10) , و أقل درجة = (1) . 3- احصل على وزن كل فكرة من خلال الجمع الأفقي للدرجات المتحصل عليها . مع إعطاء وزن إضافي للمعيار الأكثر أهمية . 4- تأكد من عدم وجود أخطاء حسابية . 5- إذا كان هناك حلين لهما نفس درجات المعايير , نقوم بالمفاضلة بينهما بإضافة معيار سادس . 6- ابدأ بخطوة تطبيق المعايير وذلك باستخدام مصفوفة المعايير ( مصفوفة التقييم ) حيث نسرد المعايير المناسبة للهدف في صف ثم نكتب الحلول الواعدة في قائمة مرتبه ثم نقيم هذه الحلول بناءً على معيار تلو الآخر حتى نحصل على أفضل الحلول الواعدة . الخطوة السادسة : تطوير خطة عمل. الفكرة أو الحل المقترح ...........................................................

الهدف : تطوير خطة عمل للفكرة أو الحل المقترح ، ومعرفة مكانة الحل المقترح في عيون الآخرين وذلك بتحديد مصادر الدعم ومصادر الرفض باستخدام أدوات الاستفهام المختلفة . وإظهار علاقة هذا الحل وأهميته للمشكلة أو التحدي الذي تم تحديده في الخطوة الثانية ، ومعرفة أثر هذا الحل على المشهد المستقبلي .


بواسطة : إدارة تطوري
 0  0  3.1K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:31 مساءً الإثنين 24 سبتمبر 2018.