• ×

12:20 مساءً , الأحد 19 أغسطس 2018

نموذج مستعمرة : النوع قائمة

إتيكيت العيد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 



إنّه العيد الذي انتظرت حلوله بفارغ الصبر. وبالطبع، يجتمع خلال *أيّامه كلّ أفراد العائلة، يتبادلون الزيارات والتهنئة والدعوات وتعمّ أجواء الفرح التي لا تريد أن يعكّر صفوها أيّ أمر. فماذا تفعل في هذه الحالة؟ في الواقع، ثمّة قواعد و إتيكيت ننصحك بأن تتّبعه ولا سيّما أثناء الجلوس إلى مائدة الطعام لكي تحافظ على هدوء الجلسات العائلية.

التطرّق إلى مواضيع حساسة
نقصد بذلك المواضيع التي قد تثير الخلافات، لا سيّما في حال اختلاف الآراء التي يتم إبداؤها في إطارها مثل تلك التي تتعلّق بالسياسة، المال، التنوّع الثقافي... فهذه المسائل مهمة لكن عادة ما لا يتّفق المتحادثون بشأنها، الأمر الذي قد يقلب أجواء العيد رأساً على عقب.

المواضيع المثيرة للاشمئزاز
نقصد بذلك بعض النكات والأحاديث التي يتم تناولها على سبيل المزاح أو تذكّر بعض الأخطاء التي ارتكبها بعض الأشخاص في زمن مضى وإطلاق التعليقات بشأنها، الأمر الذي قد يثير الخلافات وخصوصاً بين الأشقاء والأقارب، ومن ذلك سؤال إحدهم عن سبب عدم زواجه أو عدم إنجابه حتى الآن… *

تهدئة الأجواء
يعود هذا إليك في حال كنت أنت صاحب الدعوة، إذ يتعين عليك في هذه الحالة أن تتولّى مهمة تغيير مجرى المحادثات المتوترة وطرح مواضيع أقلّ سخونة وإثارة للتشنج وإطلاق أفكار تعيد إلى الجلسة حيويّتها وهدوءها. مثلاً، يمكنك أن تطرح على مدعويك السؤال التالي: ما هو أفضل فيلم شاهدتموه هذا العام. لا شكّ في أنّ هذا سيثير نقاشاً من نوع آخر، لا يؤدي إلى الخلاف، وإن اختلفت الآراء، وسيرطب الأجواء ويضفي عليها نكهة مميزة. وفي هذه الحالة، من المهم أن تشير، على مسمع من الجميع، إلى أنّ الاختلاف في وجهات النظر أمر طبيعي جداً وأن هذا لا ينفي احترام كل من المتحاورين للآخر. كذلك يمكنك التوجه إلى الخارج وتنشّق هواء جديد ثم العودة إلى المائدة للإمساك بزمام الأمور.*

اختر مكانك بعناية
نعم، احرص على عدم الجلوس إلى جانب الشخص الذي يثير غضبك أو قبالته. فهذا يجنبك الشعور بالتوتر وعدم الارتياح.
بواسطة : نقاء
 0  0  238
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:20 مساءً الأحد 19 أغسطس 2018.