• ×

03:37 صباحًا , الخميس 20 سبتمبر 2018

نموذج مستعمرة : النوع قائمة

إتيكيت قوة الشخصية: تعلم فن الشخصية القوية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تطوري - اتيكيت 


قواعد عدة لا بد من مراعاتها حين يشار للحديث عن الشخصية القوية التي يتمنى كل شخص أن يتمتع بها.
قوة الشخصية لا تعني بحال من الأحوال استخدام الفظاظة في التعامل مع الآخرين أو الحديث إليهم بنبرة استعلاء أو بأسلوب مفتعَل، لكنها تعني الحزم في القرارات الشخصية والتصرف بثقة وذوق في الوقت ذاته.

إليك بعض قواعد الإتيكيت التي تجدر مراعاتها في ما يتعلق بقوة الشخصية والشخصية القوية:

بداية، يجدر بك ألا تُظهر جهداً كبيراً في اجتراح هذه الشخصية. اجعلها عفوية الطابع، ومن خلال الأفعال لا الأقوال. لا تجاهر بإنجازاتك بل اجعلها تتحدث عنك بنفسها. لا تقع في فخ الغرور ولا تبالغ في رسم صورة الذات. حاول دوماً التبسّط والتعامل بأريحية برغم المنجزات الكبيرة التي حققتها. الشخصية القوية هي شخصية مثقفة بالضرورة، لكن لا يعني هذا أنها شخصية ضليعة بكل جوانب الحياة. لا تدّع ما ليس فيكِ وحاذر من التعامل باستعلاء مع الآخرين مهما شعرت أنهم أدنى منكِ ثقافة وعلماً ومستوى اجتماعي. وفي الوقت الذي تتحرّى فيه البساطة، لا تقع في فخ التبسّط المفتعل الذي كثيراً ما يُعرّضك لمواقف محرجة لا سيما مع الجنس الآخر. كون حازم وحاسم ولكن بطريقة سلسة لطيفة لا توحي بذلك، وتجنب استخدام الألفاظ والمصطلحات الصعبة والمعقدة.

لا تقاطع الآخرين أثناء حديثهم، وراع استخدام نبرة معتدلة حين تتحدث، أي لا هي صارخة في علوّها ولا منخفضة إلى درجة بالكاد تُسمَع، وحاول دوماً أن تنظر في عينيّ محدّثكِ بطريقة عفوية وبسيطة أي من دون تحديق أو محاولة لإشاحة النظر كل حين؛ ذلك أن الأخيرة تحديداً توحي بعدم الثقة بالنفس أو مخافة انكشاف الكذب. تجنب الخوض في أي حديث يجعلكِ في مأزق لاحقاً وحافظ على مبدأكِ الحيادي في تناول الأحداث والتعليق عليها، وتحديداً الفكرية والدينية والسياسية. كن كريم النفس، لكن لا تبالغ في هذا الكرم؛ لأنه يعطي انطباعاً بضعف الثقة بالذات والرغبة بالتغطية على هذا الضعف من خلال العطاء المبالغ فيه.

بواسطة : نقاء
 0  0  181
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:37 صباحًا الخميس 20 سبتمبر 2018.